السمنة وأسبابها ؟

0
السمنة وأسبابها ؟
لقد ازداد انتشار السمنة بسرعة خلال بضعة عقود سابقة، فتبعا لمنظمة الصحة العالمية في عام 2008 كان عدد البالغين المصنفين فوق الوزن الطبيعي حوالي 1.4 مليار فرد ( ربع سكان العلم)و أكثر من 500 مليون بالغ سمين حول العالم, وحاليا تعتبر البدانة(السمنة) وباء عالمي, وقد بينت الدراسات أن السمنة مسؤولة عن أكثر من 2.8مليون وفاة حول العالم سنويا, بسبب انتشار الحالات المرضية المصاحبة للسمنة. ففي الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر السمنة هي ثاني سبب بعد التدخين من الأسباب المؤدية للوفاة و التي يمكن الوقاية منها, كما أن الإشارة إلى أن السمنة الشديدة على أنها مرض أصبحت معتمدة حديثا عند الجمعية الطبية الأمريكية.
تقدر درجة السمنة باستخدام مشعر كتلة الجسم (BMI) و الذي يحسب بقسمة الوزن مقدرا بالكيلوغرام على مربع الطول مقدرا بالمتر, و حسب منظمة الصحة العالمية تصنف السمنة بالاعتماد على مشعر كتلة الجسم وفقا للجدول الآتي. جدول (1) تصنيف السمنة حسب منظمة الصحة العالمية عام 2000 التصنيف قيمة BMI الحدود الطبيعية من 18.5 و حتى 24.5 زيادة الوزن من 25 و حتى 29.9
سمنة درجة I (بدانة خفيفة) من 30 و حتى 34.9
سمنة درجة I I ( بدانة شديدة) من 35 و حتى 39.9
سمنة درجة I I I ( بدانة مرضية ) أكبر من 40 يميل الذكور للحصول على توزع مركزي أو حشوي للشحوم, بينما تميل الإناث للحصول على توزع محيطي للشحوم.
الأمراض الملازمة للسمنة : تعرف الأمراض الملازمة للسمنة بأنها مشاكل صحية تسببها السمنة أو ترتبط بها, و هي أمراض خطيرة و متنوعة و أكثرها انتشارا و معرفة وتتحسن او تشفى بعد علاج البدانة وتتضمن: التهاب المفاصل التنكسي , ألم أسفل الظهر , الدسك القطني ,ارتفاع ضغط الدم , توقف التنفس خلال النوم , داء القلس المعدي المريئي الفتوق الحجابية , الحصيات المرارية , الداء السكري نمط 2 الغير معتمد على الانسولين , فرط شحوم الدم , فرط كوليستيرول الدم , الربوالقصبي , متلازمة نقص التهوية الخاصة بالسمنة , اضطرابات النظم القلبية القاتلة , قصور القلب ,الشقيقة, الورم الدماغي الكاذب و قرحات الركودة الوريدية والتهاب الوريد الخثري , طفح الجلد الفطري و خراجات الجلد , السلس البولي الجهدي ,العقم وعسر الطمث , المبيض متعدد الكيسات عند الشابات ,الاكتئاب ,فتوق جدار البطن, ازدياد حدوث سرطانات متنوعة مثل سرطانات الرحم و الثدي و الكولون و البروستات.
معالجة البدانة (السمنة) ثبت أن المعالجة بالحمية – مع أو بدون الادوية – هي غير فعالة في علاج السمنة الشديدة على المدى الطويل, حيث تكون نسبة النجاح بالتخلص من السمنة و المحافظة على نقصان الوزن عند المرضى شديدي البدانة الذين يجربون الحمية و التمارين هي حوالي 3% فقط. و من بين استراتيجيات إنقاص الوزن المتاحة فإن جراحة البدانة هي المعالجة الوحيدة الفعالة على المدى الطويل لإنقاص الوزن عند البدينين, و مع ذلك يجب على كل مرضى السمنة الشديدة أن يحاولوا إنقاص وزنهم بإتباع الحمية الغذائية الصحية و التمارين الرياضية قبل شروعهم بأي معالجة جراحية

Comments

comments

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.