نقص الحديد عند الاطفال

0
نقص الحديد



سيدتي الأم الفاضلة …
 هل يحصل طفلك على كمية كافية من الحديد في غذائه؟
ما الأسباب المؤدية لنقص الحديد؟
ما هي مخاطر نقص الحديد؟
 وما طرق الوقاية منه والعلاج؟
يدخل الحديد كعنصر حيوي أساسي في تركيب العديد من المركبات العضوية والإنزيمات في الكائنات الحية جميعها، من أبسطها من الناحية التطورية (العتائق) وحتى البشر ويدخل في مجموعة المركبات العضوية الفلزية التي لها أدوار حيوية ضرورية. بعض مركباته العضوية الفلزية:
خضاب الدم الذي يتكون من سلسلة الهيم، والذي بدوره يحوي على حلقة عضوية في مركزها ذرة الحديد
ميوغلوبين والذي يشبه في تركيبه تركيب الهيم، ولكنه يدخل في تركيب الألياف العضلية.
سيتوكروم أو خضاب الخلية، وهو يحوي الهيم ويدخل في التنفس الخلوي وفي عمليات الأكسدة العضوية.
نتروجيناز، إنزيم تستعمله بعض الكائنات في تثبيت النتروجين.
يعتبر الحديد أحد العناصر الضرورية لنمو الطفل وتطوره
 يدخل الحديد في تركيب الهيموجلوبين الموجود في كريات الدم الحمراء الذي بدوره يساعد على نقل الأكسجين من الرئتين إلى بقية أعضاء الجسم وبالتالي فإنه يزود طفلك بالطاقة اللازمة للنمو واللعب والتركيز والتعلم.
يعد نقص الحديد أحد أهم وأشهر أسباب فقر الدم لدى الأطفال
تحتوي أجسام الأطفال حديثي الولادة على مخزون من الحديد يحصلون عليه من أمهاتهم إلا أنهم بحاجة إلى كمية إضافية لمساعدة أجسادهم على النمو والتطور.
في الشهور الستة الأولى من حياة طفلك يحصل على الحديد بكميات كافيه من الرضاعة الطبيعية إلا انه يبدأ بعد ذلك باستهلاك مخزونه من الحديد وتصبح الرضاعة الطبيعية غير فعالة في إعطائه كمية كافية من الحديد مما يستدعي إيجاد مصدر آخر كالغذاء والبدائل المدعمة بالحديد.
١٠% فقط من الحديد الموجود في الغذاء يتم امتصاصه كما يتم امتصاص الحديد بفعالية أكثر من حليب الأم لذلك فإن حاجة الطفل ذي الرضاعة الطبيعية من الحديد أقل ممن يعتمد على الحليب الصناعي.
.
أسباب نقص الحديد:
١ – نمط الغذاء:
تناول الطفل طعاما فقيرا بالحديد
الاعتماد على الرضاعة والتأخر في إضافة الطعام
البدء بالحليب البقري قبل العام
٢٢ – سوء امتصاص الحديد رغم تناول كمية كافية منه وهذا سبب غير شائع في حال عدم وجود خلل في الأمعاء الدقيقة.
٣٣ – فقدان الدم بشكل بطيء ولفترة طويلة، وتشير الدراسات إلى أن حليب الأبقار قد يؤدي إلى فقدان الأمعاء الدقيقة كميات قليلة من الدم لا ترى بالعين المجردة.
٤ – زيادة حاجة الجسم للحديد في طور النمو السريع لدى الأطفال.
أعراض نقص الحديد:
التأخر في التطور العقلي والاجتماعي
صعوبات التعلم
ضعف الشهية
ضعف النمو
ضعف النشاط
ضعف جهاز المناعة مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.
 أعراض نقص الحديد قد لا تظهر لدى الطفل إلا عند حدوث فقر الدم، وكلما زادت حدة فقر الدم زادت احتمالية ظهور الأعراض المصاحبة، والتي تشمل:
– الضعف العام وفقدان الشهية.
– شحوب الجلد والأغشية المخاطية.
– صعوبة الحفاظ على درجة حرارة الجسم
– ضيق التنفس واضطراب ضربات القلب
 – تناول بعض المواد الغريبة كالأوساخ والتراب
الوقاية :
– إعطاء المكملات الغذائية المدعمة بالحديد حتى عمر ١٨ شهراً.
 – الغذاء الصحي المتوازن ويشمل المنتجات الحيوانية (اللحوم الحمراء، اللحوم الخالية من الدهون، الدواجن، الأسماك وصفار البيض) والبقوليات والحبوب (الحمص، العدس، الفاصولياء البيضاء) والخضراوات الغنية بالحديد (البروكلي، القرنبيط، الطماطم، السبانخ والبطاطا). كما أن الفواكه الغنية بفيتامين ج تساعد في امتصاص الحديد بعكس الحليب والشاي الذي يقلل معدل الامتصاص، لذلك فمن الأفضل المباعدة بينها وبين الحديد مدة ٣ ساعات.
العلاج :
شراب الحديد عن طريق الفم لمدة لا تقل عن ٣٣ شهور ثم نقوم بفحص مستوى الحديد مجددا للتأكد من نجاح العلاج إذ قد يحتاج الطفل أحيانا إلى تكراره.
 يفضل تناول الشراب قبل أو مع الوجبات ويمكن وضعه في عصير البرتقال مما يجعل طعمه مستساغا ويزيد معدل الامتصاص.
 قد يصاحب تناول الحديد حدوث الإمساك وتغير لون البراز إلى اللون الأسود، وهذا أمر طبيعي لا يدعو للقلق.
 كما أنه قد يسبب تلونا في الأسنان يزول بعد انتهاء العلاج، لذلك عليك تنظيف أسنانه بالفرشاة أو باستخدام قطنة مبللة بعد كل جرعة.
وتذكري أن الوقاية خير من العلاج.

Comments

comments

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.