Aspirin

0
Aspirin  أسبرين

الأسبرين هو أحد أشهر الأدوية وأكثرها شعبية. يستخدم لعلاج أعراض الحمى والآلام الرثوية خلال القرن الماضي وما زال حتى الآن علاجاً متميزاً على بدائله. كما يستخدم لتجنب تكون الجلطات المسببة للنوبات القلبية
ما هو الاسبرين :
انتشر استخدام الأسبرين (Aspirin) منذ أكثر من 80 عامًا. والأسبرين هو مضاد غير إستروئيدي للالتهاب يستخدم لتسكين الآلام، تخفيض درجة الحرارة، وتقليل أعراض التهاب المفاصل. كما أنه يساهم – إذا استخدم بكمية قليلة – بمنع تكوُّن خَثَرات  دموية. يظهر الأسبرين على عدّة أشكال وخلطات كدواء لعلاج الرشح، آلام الدورة الشهرية، آلام الرأس وكذلك آلام العضلات والمفاصل. إحدى السيئات في الأسبرين هو ميله لتهييج المعدة، بل وحتى التسبب بالنزيف. وسيئة أخرى – هو أنه من الممكن أن يسبب داء “رِيِّي” (Reyes) – مرض نادر يصيب الدماغ والكبد، ويظهر بشكل عام لدى الأطفال. لذلك، ليس من المحبذ إعطاء الأسبرين للأطفال دون سن الـ 12 عامًا.

الاستخدامات :
• يُستعمَل هذا الدَّواءُ لمنع نوبات القلب، عن طَريق مَنع تَخثُّر الدَّم.
• يُستعمَل هذا الدَّواءُ لمنع السكتة الدماغيَّة، عن طَريق مَنع تَخثُّر الدَّم.
• يُستعمَل هذا الدَّواءُ لتَخفيف شدَّة الأَلَم والالتهاب والحُمَّى.
• يُستعمَل هذا الدَّواءُ لمعالجة التهاب المفاصِل.
• يُستعمَل هذا الدَّواءُ لمعالجة نوبات النِّقرس.
 • يُستعمَل هذا الدَّواءُ لمعالجة الحمَّى الرُّوماتيزمية.

التأثيرات الجانبية الاكثر شيوع :
• ألم في البَطن وحرقة في فم المعدة (الفؤاد).
 • غَثيان أو قيء. ويمكن أن يفيدَ استعمالُ وجبات صغيرة متكرِّرة والعناية بنظافة الفم ومص حلوى جافَّة أو مَضغ اللبان “العلكة” للتَّخفيف من ذلك.

عدد الجرعات:

لتسكين الآلام وتخفيض درجة الحرارة، كل 4 – 6 ساعات، وفق الحاجة، مع الطعام أو شرب الحليب. لمنع تخثر الدم، مرة واحدة في اليوم.

الجرعة:

الكبار: لتسكين الاوجاع وخفض الحرارة : 300 – 900 مليغرام للجرعة. لمنع تخثر الدم: 75 – 300 مليغرام في اليوم .
الأطفال: غير موصى به.

وقف الدواء:

إذا قام الطبيب بوصف الأسبرين لعلاج حالة تتطلب علاجًا طويلاً، فعليكم استشارة الطبيب قبل التوقف عن أخذ الدواء. في الحالات الأخرى، يمكن التوقف عن أخذ الدواء بشكل آمن عند انتهاء الحاجة إليه.

تحذيرات عند تناول الدواء الأسبرين

تعتبر متلازمة راي (بالإنجليزيةReye syndrome) مرضا يهدد حياة الشخص نتيجة تناوله الأسبرين ويظهر عليه عقب الإصابة بفيروسات أو الأمراض المعدية كالجديري المائي (الكاذب) والإنفلونزا والالتهابات التنفسية الحادة. مما قد يؤثر على الكبد والمخ. وهذا المرض أعراضه متغيرة. فقد تكون متوسطة وخفيفة أو محدودة أو تتطور بسرعة مسببا الموت خلال ساعات من وقوعه وعادة يسبب تورما في المخ. وقد يتوقف المرض في أي مرحلة منه مع الشفاء التام في خلال 5-66 أيام ويصبح المريض عاديا ويستعيد الكبد وظائفه.
فالأسبرين حتى ولو كان أسبرين الأطفال لا يعطى لهم وحتى سن 12 سنة أثناء إصابتهم بالبرد والإنفلونزا أو إصابتهم بالجديري المائي. لأنه يسبب متلازمة راي التي تسبب الموت المفاجيء لهم. لأنها تصيب الجهاز العصبي والكبد وتسبب  تورم المخ. فالذين يصابون بهذه الحالة قد يموتون ومن ينجو يعش ولديه تلف بالمخ. وعندما يعطى للأطفال لعلاج آلام المفاصل أو الروماتيزم لمدة طويلة لابد أن يستشر الطبيب المتخصص. وبصفة عامة لا يؤخذ الأسبرين في هذه الحالة أكثر من 10 أيام متصلة. وهذا ما جعل الشركات المنتجة للأسبرين يضعون تحذيرات على المستحضر بأن ثمة علاقة بين الأسبرين ومتلازمة راي بعدها هبطت نسبة إصابة الأطفال بها. لأن الآباء أصبحوا حذرين عند استعمالهم الأسبرين حتى ولو كان أسبرين الأطفال.
الأسبرين ليس بالدواء الآمن 100% وهذا يتطلب التوعية به فلا يعطى دون قيود ولابد أن يكون الأطباء علي بينة تامة بأبعاده العلاجية وإلا تسببوا في كارثة لمرضاهم بحسن نية فيجب الحذر عند استخدام الأسبرين ولاسيما وأنه لايوجد أي قيود أو محاذير على استعماله أو صرفه.
يعتبر الأسبرين بودرة بيضاء اللون ليس لها أي رائحة مميزة ، ويسمى عادة (ASA) ويدخل في ما يقارب 50 نوع من الأدوية ، ويستخدم عادة كمسكن للألم خاصة في آلام المفاصل وآلام الجسم والصداع وخافض للحرارة خاصة تلك المصاحبة للالتهابات ، ويقلل الورم خاصة عند الإصابة بجروح مختلفة
ويمنع تكرار الإصابة بالذبحة الصدرية والجلطة الدماغية.. يتميز الأسبرين أنه ضد الصداع والالتهابات ومسكن للآلام ومضاد للحمى في حالة الأمراض المعدية وضد تجلط الدم مما يجعله أكثر سيولة ويقي القلب من نوباته والموت الفجائي ولاسيما مرضي الذبحة الصدرية أو انسداد الشرايين والذين يعانون من الآلام الروماتيزمية الحادة والمزمنة ومرض الذئبة الحمراء الذين يعانون من احمرار الجلد
يجب الحذر عند استخدام الاسبرين في الاشخاص الذين يعانون من مشاكل نزف أو مشاكل في الكلى

اثناء الحمل:

ليس من المحبذ استخدامه خلال فترة نهاية الحمل أو عند الولادة (B).

الرضاعة:

ينتقل الدواء الى حليب الام، إلا أنه عند تناول الجرعات العادية فمن غير المفروض ان تكون هناك تاثيرات سلبيه على الاطفال

الأطفال والرضع

لا ينصح باستعماله للاطفال تحت جيل 12 سنه، الا بتوصيه من الطبيب.

العملية الجراحية والتخدير:

من المحتمل ان يؤدي هذا الدواء الى زياده النزيف. يجب ابلاغ الطبيب الجراح والطبيب المخدر عن استعمال هذا الدواء اسبوعين على الأقل قبل العمليه.

Comments

comments

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.