ranitidine

0
رانيتيدين ranitidine 



رانيتيدين هو مركب من مضادات الهيستامين التي تقوم بإخماد الحموضة المعدية المنتجة. من الشائع استخدامها في علاجات أمراض التقرحات الهضمية والمريئية. يمكن الحصول عليها بدون وصفة طبية.

هو أحد مضادات مستقبلات الهستامين H2 التي تمنع إنتاج حمض المعدة, ويستخدم عادة في علاج مرض قرحة المعدة ومرض الارتداد المعدي المريئي. ويستخدم الرانيتيدين جنبا إلى جنب مع الفيكسوفينادين ومضادات الهستامين الأخرى لعلاج بعض الأمراض الجلدية كالشرى. تم اكتشاف الرانيتيدين وتطويره من قبل علماء في شركة جلاكسو الصيدلانية, وهو الآن جزء من GSK (شركة الأدوية متعددة الجنسيات), وهو أيضا على قائمة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية, التي تحتوي على أهم الأدوية الضرورية للنظام الصحي الأساسي.

رانيتيدين يمنع وصول الهيستامين إلى مستقبلاته (H2 ) و التي توجد على سطح خلايا المعدة المفرزة للحمض، و بالتالي يقلل من انتاج حمض الهيدروكلوريك
تخفيف من حرقة المعدة, عسر الهضم الحمضي حموضة المعدة. علاج طويل أو قصير الأمد لقرحة المعدة والاثني عشر. يمكن إعطاء الرانيتيدين مع مضادات الاتهاب اللاستيرويدية (NSAIDs) للتقليل من خطر الإصابة بالقرحة. ولكن تعد مثبطات مضخة البروتون (PPIs) أكثر فعالية للوقاية من القرحة التي تسببها هذه المسكنات, في الحالات المرضية التي يزيد فيها إفراز حمض المعدة مثل متلازمة زولينجر إليسون. الارتداد المعدي المريئي. التهاب المريء التآكلي. يستخدم كجزء من نظام متعدد الأدوية للقضاء على البكتيريا المسببة للقرحة (H. pylori) للحد من تكرار الإصابة بقرحة الاثنتي عشر. القرحة المتكررة الناتجة بعد العمليات الجراحية. نزيف الجهاز الهضمي العلوي. الوقاية من الالتهاب الرئوي الشفطي أثناء الجراحة, يمكن إعطاء الرانيتيدين قبل الجراحة كإجراء وقائي للحد من خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي الشفطي. حيث أنه لا يزيد من درجة حموضة المعدة فحسب, بل أيضا يقلل من الإنتاج الكلي لعصير المعدة. في عام 2009 أثبتت التحاليل المقارنة بين تأثير الرانيتيدين ومثبطات مضخة البروتون في تقليل خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي الشفطي قبل الجراحة أن الرانيتيدين هو الأكثر فعالية في التقليل من حجم إفرازات المعدة. قد يكون له تأثير مضاد للقيء عند إعطائه قبل الجراحة.[4] الوقاية من القرحة الناتجة عن التوتر عند المرضى ذوي الحالات الحرجة.

الرانيتيدين والقرحة الهضمية

يستخدم الرانيتيدين مثله مثل جميع مثبطات مستقبلات الهيستامين من النمط الثاني في معالجة القرحات المعدية والعفجية ولكن النكس شائع بعد إيقاف العلاج. وهذا ما أدى لاستخدام مثبطات مضخة البروتون PPIs‏ بشكل أوسع وذلك في إطار العلاج الثلاثي للقرحة
في معالجة القرحة الهضمية السليمة : ٣٠٠‏مغ مرة واحدة يوميا قبل النوم لمدة ٨ أسابيع

موانع الاستعمال

يمنع استخدامه في المرضى الذين أظهروا فرط الحساسية للعلاج أو لأي مكون آخر من مكونات العلاج.

الاحتياطات

فئة السلامة أثناء الحمل: “بي”؛ لم تظهر الدراسات الحالية أضراراً على الجنين، يجب استشارة الطبيب قبل أخذ العلاج في حال كانت المريضة حامل أو تخطط للحمل. الرضاعة: يفرز العلاج في حليب الأم المُرضع، ينصح بالحذر و عدم استخدامه إلا بعد مراجعة الطبيب أو الصيدلاني. السرطان المعدي: قد تسبب أورام المعدة آلاماً مشابهة لآلام الارتجاع المريئي أو التهاب المعدة و قد يشعر المريض بتحسن الأعراض بعد تناول العلاج مما يؤخر في عملية التشخيص؛ لذا يجب عمل فحوصات لاستثناء وجود أي ورم قبل البَدْء بالمعالجة. قد يسبب استخدام العلاج لفترات طويلة إلى فقر في فيتامين “بي-12”. قد يحتاج بعض المرضى إلى تعديل الجرعة في حال وجود خلل أو اعتلال شديد في الكلى. يجب الحذر عند استخدام العلاج في مرضى الكبد. ينصح بتجنب استخدام العلاج في مرضى البُرْفُرِيّة إذ قد يرفع العلاج من خطر الاصابة بالنوبات.

الأعراض الجانبية

بشكل عام، أعراض العلاج الجانبية نادرة. من الأعراض الجانبية: صداع

الأعراض الجانبية المرتبطة بالجهاز العصبي المركزي

نادرا ما قد يسبب الرانيتيدين الشعور بالتوعك, الدوخة, النعاس, الأرق والدوار. بالإضافة إلى ذلك, تم الإبلاغ عن حالات من الارتباك, الإثارة, الاكتئاب والهلوسة عند شديدي المرض وكبار السن.من المعروف أن الرانيتيدين قد يتسبب بأعراض جانبية وتداخلات دوائية أقل مقارنة بالسيميتيدين.

الأعراض الجانية المرتبطة بالقلب والأوعية الدموية

تم الإبلاغ عن حالات من عدم انتظام ضربات القلب, تسارع أو تباطؤ ضربات القلب, انسداد أذيني بطيني ونبض بطيني سابق لأوانه.

الأعراض الجانبية المرتبطة بالجهاز الهضمي

جميع مضادات مستقبلات الهستامين H2 لديها القدرة على التسبب بنقص فيتامين B12 نتيجة لانخفاض امتصاصه من الأطعمة المحتوية عليه. المرضى كبار السن الذين يتناولون مضادات مستقبلات الهستامين H2 هم أكثر عرضة للاحتياج لمكملات B12 من الأشخاص الذين لا يتناولون هذه الأدوية. وقد تسبب مضادات مستقبلات الهستامين H2 أيضا في تقليل امتصاص الأدوية التي تتطلب المعدة الحمضية كمضادات الفطريات الأزولية وكربونات الكالسيوم.</ref> H2 blockers may also reduce the absorption of drugs (azole antifungals, calcium carbonate) that require an acidic stomach. بالإضافة إلى ذلك, تشير دراسات متعددة إلى أن استخدام مضادات مستقبلات الهستامين H2 مثل الرانيتيدين قد يزيد من خطر الإصابة بالإسهال المُعدي, بما في ذلك إسهال المسافر والسالمونيلا.] وأخيرا, قد يتسبب الرانيتيدين بارتفاع خطر الإصابة بالحساسية تجاه الأطعمة أو الأدوية, من خلال تثبيط تحطيم البروتينات بواسطة الحموضة. وهكذا, تمر البروتينات غير المهضومة في القناة الهضمية, حيث تحدث الحساسية. من أجل ذلك, فإن المرضى الذين يتناولون هذا الدواء ينتجون كميات أكبر من الغلوبولين المناعي E ضد الأطعمة سواء أكانت لديهم أجسام مضادةفي السابق أم لا. وحتى بعد أشهر من التوقف, أظهر المرضى نسبة أعلى ب 6% من الغلوبولين الناعي E.

الأعراض الجانبية المرتبطة بالكبد

قد يسبب التهاب الكبد الصفراوي, فشل الكبد, التهاب الكبد أو اليرقان, وهذه الأعراض تتطلب وقف فوري للدواء.[7]

الأعراض الجانبية المرتبطة بالجهاز التنفسي

قد يسبب الرانيتيدين وغيره من مضادات مستقبلات الهستامين H2 بزيادة خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي المكتسب من المستشفى.[ وكذلك المكتسب من المجتمع عند الأطفال والبالغين 

الأعراض الجانبية المرتبطة بالدم

من المعروف أن الرانيتيدين قد يسبب نقص الصفيحات الدموية ولكنه عرض جانبي نادر نسبيا. نقص الصفيحات الدموية الناتج عن تناول الرانيتيدين عادة ما يستغرق أسابيع أو أشهر حتى يظهر, ولكن قد يظهر في غضون 12 ساعة من تناول الدواء عند البعض. عادة, ينخفض عدد الصفيحات الدموية إلى 80% من المعتاد, وقد يترافق نقص الصفيحات مع قلة العدلات وفقر الدم. الأعراض الجانبية المرتبطة بالجلد الطفح الجلدي, بما في ذلك من حالات نادرة من الحماميات متعدة الأشكال, وحالات نادرة من تساقط الشعر والتهاب الأوعية الدموية.

معلومات استخدام الدواء

– يؤخذ الدواء قبل الطعام او بعد الطعام مع كوب كامل من الماء . – يؤخذ مساء اذا كان يؤخذ هذا الدواء مرة واحدة في اليوم . – اعلام الطبيب والصيدلي إذا كان هناك حساسية من رانيتيدين أو أي أدوية أخرى. – اعلام الطبيب والصيدلي الوصفات الطبية او اي ادوية اخرى والفيتامينات والمكملات الغذائية و خاصة مضادات التخثر مثل الوارفارين ، وتريازولام . – اعلام الطبيب إذا كان هناك البورفيريا، بيلة الفينيل كيتون، أو امراض الكلى أو أمراض الكبد. – قد يتسبب الدواء في آثار جانبية أخبر الطبيب إذا كان أي من هذه الأعراض شديدة و لا يمكن احتمالها مثل : إمساك صداع الإسهال غثيان قيء آلام في المعدة

Comments

comments

You might also like More from author

Leave A Reply

Your email address will not be published.